الأحد، 23 فبراير، 2014

علمتني الحياة 12: مراجعة النفس

علمتني الحياة أن أعيد النظر فيما أتبناه من مواقف و ما أحمله من أفكار و ما أعتنقه من مبادئ بشكل دوري ...
فمثل هذه المراجعات قد كشفت لي في مرات متعددة أن استغراقي في فروع ما انطلقت منه من آراء و مبادئ قد ألهاني أحياناً بضيق الفرع عن سعة الأصل، أو شغلني بالتمادي فيما هو مهم من تلك الفروع عن ما هو أهم ...

كما كشفت لي أن توغلي العميق في مسارات أفكار تبنيتها يوماً ما قد حرمني في كثير من الأحيان فرصة الاطلاع على ما هنالك من أفكار أخرى قد تكون أجود و أفضل ... 

و أسوأ من هذا حالات غلبتني فيها ربقة التعصب لفكرة ما، أو غمرتني كثافة الترداد لنفس الفكرة في بيئة ملاصقة تحيط بي من كل جانب، فتحولت مع الوقت إلى محامٍ بارع ... آتي بالحجج القوية، و البراهين المنطقية، و الأدلة الذكية، للدفاع عن فكرة رديئة هنالك ما هو أرجح منها في ميزان التفضيل ... أو فكرة خاطئة نحتت من عمري، و سرقت من جهدي ما لا أملك تعويضه الآن ...

و حتى تلك الحالات التي لم تقدني فيها المراجعة إلى اكتشاف خلل، فقد وجدت أن مجرد مراجعة ما هو صواب هي بمثابة محطة تزود بوقود الهمة و زاد الثبات و فيتامين الإصرار على مواصلة العمل و التوغل العميق في دروب الخير ... على بصيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق