السبت، 22 فبراير، 2014

علمتني الحياة 4: منهجية اتخاذ القرار

علمتني الحياة أن أتخذ قراراتي ليس فقط بعد دراسة منطلقاتي و التأكد من صفائها و صدقها، و ليس فقط بعد دراسة الخطوة التي انا مقدمٌ عليها و التأكد من صحتها و مشروعيتها ... و إنما كذلك بعد دراسة المآلات التي سيؤول فعلي إليها و النتائج التي ستترتب عليه ... 

ففي كثير من الأحيان كنت أجد نفسي أقدم على خطوات مشروعة، منطلقاً من نوايا صافية، و إذا بي أجد فعلي قد أفضى إلى مفسدة لم ينفع معها لا سلامة نيتي و لا صوابية فعلي ... 

و مثال هذا عندما حركتني ذات مرة نية صافية (منطلق سليم) لقول كلمة حق (فعل صائب) فإذا بها تؤدي إلى فتنة و مفسدة! و ذلك لأنني قلتها بدون مراعاة لمقتضى حال السامع و لا إلى المآل المؤسف الذي سيؤدي إليه قولي حتماً ...

سلامة المنطلق ... مشروعية الفعل ... إيجابية المآل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق